الافراط فى تناول اللحوم يسبب مشاكل صحيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الافراط فى تناول اللحوم يسبب مشاكل صحيه

مُساهمة  د/نهله محمد ربيع في الأحد فبراير 12, 2012 3:00 pm


ظلت البشرية قرونا كان غذاؤها الرئيسي يعتمد على النباتات كالبقول والخضراوات والفواكه، وكانت اللحوم لا تؤكل بصفة يومية إلا لعلية القوم. أما الكثرة الغالبة فكانت لا تتوفر لها اللحوم إلا كل أسبوع أو أسبوعين وربما شهور.
وفي بداية هذا القرن، وبفضل الثورة الصناعية الهائلة استطاعت الطبقات العاملة والطبقة المتوسطة أن تكون في وضع أفضل من حيث الدخل والثقافة، وكذلك توفرت وسائل الحفظ والتبريد، من هنا أصبحت اللحوم متوفرة بالأسواق بصفة يومية.
وبالنسبة لسكان الخليج وشبه الجزيرة العربية، فحتى قبل () عاما كانت الحياة بسيطة لم تكن فيها اللحوم غذاء يوميا، وما كانت الكربوهيدرات المعقدة هي الغذاء الرئيسي لهم. فماذا حدث اليوم؟
إن حوالي - من السعرات الحرارية تأتي من الكربوهيدرات، وتغطي الكربوهيدرات المعقدة حوالي منها. هذه التغيرات والنقص الواضح في تناول الكربوهيدرات ترجع في الحقيقة إلى الطفرة الاقتصادية التي نمر بها، والتي قلبت نمط المعيشة رأسا على عقب، وجعلت الناس يتجهون إلى وجبات باهظة الثمن من اللحوم ومنتجاتها كمصدر للبروتين بدلا من الكربوهيدرات رخيصة الثمن مثل الحبوب والبقوليات التي يمكنها أن تغطي الاحتياجات اليومية من البروتين. ومن جانب آخر فإن هذه التغيرات جعلتنا نزيد من استهلاك الدهون، حيث تحتوي الأغذية الحيوانية على نسبة عالية من الدهون، في حين أن المصادر النباتية من حبوب وبقوليات فيها نسبة قليلة من الدهون. لذا فلا غرابة فيما حصل من زيادة الإصابة بأمراض القلب والسمنة والسكري.
والسؤال المطروح ما هي الكمية الصحية من الكربوهيدرات التي يحتاج إليها الفرد؟ لقد أجمع علماء التغذية على أنه لا بد أن تكون - من السعرات الحرارية على شكل كربوهيدرات ومعظمها يكون على هيئة نشا.
ولكن حاليا في الجزيرة العربية يتناول الناس حوالي من مجموع السعرات الحرارية على هيئة كربوهيدرات فقط لي نصف هذه السعرات يأتي من الأغذية النشوية (المعقدة)، والنصف الآخر يأتي من أغذية ذات مذاق حلو من السكريات البسيطة، والتي تعرف بالسكر والتي يأتي بعضها من الفواكه، ولكن غالبية ما يتم تناوله يأتي من الأغذية ذات القيمة الغذائية المنخفضة مثل المشروبات الغازية والحلويات والكيكات.. وغيرها.
ويأتي السؤال الآخر والذي يمكن أن يسأله أي مستهلك.. ما العلاقة بين السكر والنشا؟
إن السكر والنشا يجتمعان تحت مجموعة الكربوهيدرات نظرا لوجود روابط كيمائية، وكثير من الناس يعتقدون أن النشا مادة غير مرغوب فيها، وهذا فهم خاطئ ولا بد أن يوضح.
فجميع الكربوهيدرات البسيطة أو المعقدة تتكون من مركب أو أكثر من السكريات البسيطة، وأكثرها هو الجلوكوز والفركتوز والجلاكتوز وهذه هي التي تسمى بالسكريات الأحادية، وعندما يرتبط اثنان من السكريات الأحادية مع بعضهما يتكون ما يسمى بالسكر الثنائي.
فالسكر الأحادي الجلوكوز يتحد مع الفركتوز ليعطي مركب سكر ثنائي (السكروز) والمعروف بسكر المائدة.
والجلوكوز يرتبط مع الجلاكتوز ليكون اللاكتوز، والذي يوجد في الحليب. ووحدتان من الجلوكوز ترتبطان مع بعضهما بعضا تعطيان سكر المالتوز.
وعندما يرتبط أكثر من جزأين من سكر الجلوكوز فإنه تتكون سكريات معقدة وهذه عادة تتكون من - وحدة أو أكثر من الجلوكوز ترتبط مع بعضها، وطبيعة الارتباط تبين هل هذه الكربوهيدرات المعقدة نشا أو مركبات أخرى كالسيليلوز.
جسم الإنسان يستخدم للطاقة كلا من السكريات والنشا وبخاصة التي تحتوي على سكريات بسيطة. وفي الحقيقة فإن الجلوكوز هو المصدر الرئيس للطاقة وتتحول له كل من الكربوهيدرات المعقدة والثنائية والأحادية وخصوصا في المخ والجهاز العصبي.

د/نهله محمد ربيع

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 05/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى